ثانوية المنقر الجديدة الشهيد علي دقعة


ثانوية المنقر الجديدة الشهيد علي دقعه ترحب بالزوار الكرام
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 درس في التاريخ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
charfi



عدد المساهمات: 13
تاريخ التسجيل: 27/01/2009
العمر: 25

مُساهمةموضوع: درس في التاريخ   الإثنين 12 أبريل 2010 - 11:10

شرح إستراتجية تنفيذ الثورة : 1- على المستوى الداخلي :
1 - التعبئة الشعبية : التوعية الاعلامية من خلال بيان نوفمبر و مختلف الوسائل الإعلامية لتحقيق الالتفاف الشعبي بالثورة
- مساندة الشعب ضد سياسة الإبادة الاستعمارية - الاهتمام بالجانب الصحي والاجتماعي و التعليمي و التكفل بالبعثات الطلابية
- تحميل الشعب مسؤولية تنفيذ الثورة
هجوم 20 أوت 1956 بالشمال القسنطيني ظروفها : الحصار على لأوراس و إعلان الطوارئ- استشهاد واعتقال بعض القادة ( ديدوش موراد واعتقال مصطفى و بيطاط )
أهداف الهجومات : - فك الحصار على لأوراس - الحصول على السلاح - الرد على مجازر العدو - تفنيد ادعاءات العدو حول الثورة
- القضاء على أي تردد في الالتحاق بالثورة
- التضامن مع المغرب في الذكرى 2 لنفي محمد 5
- تدويل القضية الجزائرية (الدورة 10 للأمم المتحدة 1955) .
نتائج الهجومات : - فك الحصار و زيادة الالتفاف الشعبي حول الثورة بالتحاق مختلف تيارات بالثورة
- تأكيد قوة الثورة ودحض ادعاءات العدو
- انطلاق الثورة بالولاية الرابعة - سقوط حكومة منداس فرانس
- مضاعفة القوات الفرنسية 400 ألف جندي وارتكاب المجازر
2- التنظيم المؤسساتي (مؤتمر الصومام من 20 إلى 27 أوت 1956 ) : انعقد في ظروف يميزها : - شمولية الثورة الترابية و الشعبية - توالي انتصاراتها ى- الحاجة الماسة للتقييم و التخطيط للمستقبل - التأييد الدولي - تزايد الإجرام الفرنسي للقضاء على الثورة
- قراراته : إصدار ميثاق الصمام - تأسيس المجلس الوطني للثورة - إنشاء لجنة التنسيق و التنفيذ بلجان فرعية تابعة لها - تقسيم الجزائر إلى 06 ولايات عسكرية - إقرار مبدأ القيادة الجماعية و الأولوية للداخل على الخارج و السياسي على العسكري - البناء الهيكلي لجيش التحرير الوطني - مسؤوليات – تقسيم - رتب - تدويل القضية الجزائرية
- 3 تنظيم الجماهير و تاطيرها من خلال تأسيس الاتحادات ( للعمال . التجار . الطلبة . المثقفون . فريق ج ت و لكرة القدم )
- 4 المظاهرات و الإضرابات : أهمها
- إضراب 8 أيام جانفي - فبراير 1957 : - دفع الشعب للالتفاف أكثر حول الثورة - لفت أنظار الرأي العام العالمي .
- مظاهرات 11 – 12 – 1960 : لمواجهة مطالب المعمرين و السياسة الاستعمارية - الضغط على فرنسا ودعم المفاوض الجزائري
- مظاهرات 17- 10 - 1961 : لفشل المفاوضات لاستمرار فكرة فصل الصحراء - دفع فرنسا إلى الدخول في مفاوضات جدية
- 5 التنظيم العسكري : - جيش التحرير الوطني – إنشاء قيادة الأركان– تحديد الرتب – إنشاء جيش الحدود– نقل الثورة إلى فرنسا
I2 – على المستوى الخارجي :
التمثيل الدبلوماسي : بهدف التعريف بالقضية في المحافل الدولية - فضح السياسة الفرنسية و عزلها دوليا - كسب التعاطف العالمي - الحصول على الدعم المادي والسياسي و هذا من خلال جهاز دبلوماسي يتشكل من الوفد الخارجي للثورة ( ايت احمد بن بله خيضر و بوضياف ) وفود الجبهة إلى المؤتمرات الدولية - إنشاء الحكومة المؤقتة ( 19 – 09 – 1958 ) و وزارة الشؤون الخارجية و وزارة الإعلام
- القضية الجزائرية في المحافل الدولية : الأمم المتحدة - على مستوى الإفريقي - الوطن العربي - المغرب العربي - العالم الثالث
تبين رد فعل و إستراتجية الاستعمار للقضاء على الثورة :
I- في الجزائر : - 1 - المخططات العسكرية المختلفة : مضاعفة القوات و العتاد - الاستعانة بالحلف الأطلسي - إنشاء المناطق المحرمة - القمع و الإيقاف الجماعي و تقنين الغذاء - إنشاء مكاتب SAS و المحتشدات - التهجير - انجاز خطي موريس وشال - تطبيق مخطط شال (حق المتابعة في الخارج - تكثيف العمليات العسكرية ومنها عملية التاج - الحزام - الأحجار الكريمة )- استعمال الأسلحة المحرمة دوليا
- 2 - المخططات الاغرائية : عبارة عن مناورات خداعية للشعب أهمها مشروع سوستال و مشروع قسنطينة 03 - 10- 1958 بهدف
- فصل الثورة عن الشعب - ربط الجزائر أكثر بفرنسا - خلق طبقة برجوازية مرتبطة بفرنسا - إظهار الثورة عالميا على أنها ثورة جياع
- 3 - المخططات السياسية : إنشاء القوة الثالثة من العملاء – إجراء استفتاء 28 – 09 – 1958 وتزوير نتائجه - عرض مشروع سلم الشجعان 23- 10- 1958 - طرح مشروع حق تقرير المصير 16- 09- 1959
- 4 - مشاريع التقسيم : مشروع تقسيم الشمال إلى ثلاث مناطق 1957 (قسنطينة ذات الحكم الذاتي و الإقليم الفرنسي في الجزائر ووهران . الحكم الذاتي لتلمسان ) - مخطط تجميع المستوطنين لسنة 1961 - فصل الصحراء عن الجزائر بداية من 10 – 01 - 1957 وتقسيمها إلى عمالة الساورة وعمالة الواحات عبر مرسومي 1957 و 1960
II- في الخارج : اعتبار القضية الجزائرية شأن داخلي ومعارضة عرضها في المحافل الدولية – الاستعانة بدعم الناتو - القرصنة الجوية و اعتقال القادة 5 يوم 22 - 10 - 1956 - المشاركة في العدوان الثلاثي على مصر أكتوبر 1956 - قصف ساقية سيدي يوسف في 08 – 02 - 1958 - التعجيل باستقلال 20 دولة لتفرغ للجزائر - قمع المظاهرات المهاجرين 17 – 10 – 1961 في باريس
تأكيد عدم جدوى المخططات الاستعمارية ونجاح الثورة :
- توالي انتصاراتها الداخلية و الخارجية العسكرية و السياسية – اعتراف الأمم المتحدة بحق تقرير المصير للجزائريين - توالي سقوط 7 حكومات الفرنسية - تمرد 13 ماى 1958 و قيام الجمهورية الفرنسية الخامسة بقيادة ديغول 21- 12- 1958 - المحاولة الانقلابية ضد ديغول في 22- 04 - 1961 – الالتفاف الشعبي و مظاهرات 11 – 12 - 1960
- المفاوضات و الاستقلال : لقد أرغمت فرنسا على الجلوس على طاولة المفاوضات مع وفد الثورة لأنها عجزت عن تحقيق النصر العسكري - تزايد النفقات – الدعم الدولي – ضغط الراى العام الفرنسي –
مراحلها : مولان 27- 29 - 6- 1960 - لوسارن 20- 2- 1961 ايفيان الأولى 20- 5 - 1961 بال 10-11- 1961 ايفيان الثانية 7- 18- 3- 1962 انتهت بتوقيع اتفاقيات افيان التي تصت على وقف إطلاق النار بداية من 19- 3 - 1962 إجراء الاستفتاء وتشكيل لجنة مؤقتة
مضمونها : - الاستقلال - ج ت و ممثل وحيد للشعب - الوحدة التربية الجزائرية – وحدة الأمة الجزائرية – السيادة الجزائرية التامة

تقويم مرحلي :
سندات الوضعية :
السند 1 : لقد كان مؤتمر الصومام ضرورة لتقييم المرحلة الأولى من الثورة ولوضع الخطوط لمواصلة الكفاح من أجل استرجاع السيادة الوطنية كما أنه كان إجراء حتميا لتزويد الثورة بقيادة مركزية تنظيم وتسيير الكفاح المسلح و توحيد التنظيم العسكري و المنطلقات السياسية و كذلك تدارك النقائص خاصة نقص التموين وقلة التمويل وضعف الاتصال.
....اختيرت الولاية الثالثة لاستضافة المؤتمر لتوفر شروط الأمن والنظام والسرية وكانت قرية إيفري أوزلاقن المجاورة لغابة أكفادو مكانا لانعقاد المؤتمر. ترأس جلسات المؤتمر الشهيد العربي بن مهيدي مع إسناد الأمانة للشهيد عبان رمضان
السند 2 : كانت السلطات الفرنسية قد قررت بناء خطي موريس وشال ما بين 1956 - 1959 بهدف محاصرة المسلحين الجزائريين بعد تأجج العمليات العسكرية للمقاومة آنذاك حيث اكتشفت وقتها منافذ عبر حدود تونس والمغرب لإدخال السلاح إلى الجزائر. بني خط موريس على الحدود الشرقية مع تونس على امتداد 460 كلم والذي عزز بإقامة الأسلاك الشائكة المكهربة. و خط شال بني على الحدود الغربية مع المغرب بنفس المواصفات و بطول700 كلم.
السند 3 : مباشرة بعد إعلان نتائج الاستفتاء يوم 5 جويلية 1962 ووجه الجنرال ديغول رسالة إلى "عبد الرحمن فارس" رئيس الهيئة التنفيذية المؤقتة التي أشرفت على تسير المرحلة الانتقالية جاء فيها : "نظرا للنتائج التي أسفر عنها استفتاء تقرير المصير فان الصلاحيات الخاصة بالمقاطعات الفرنسية السابقة في الجزائر تحول ابتداء من اليوم إلى الهيئة التنفيذية المؤقتة للدولة الجزائرية ".
السند 4 : تقدر تقارير جزائرية عدد الألغام التي زرعتها فرنساـ 11مليون لغم من صنف الألغام المضادة للأفراد ويقدر الباقي منها حتى الآن ب 3 ملايين لغم نائم على الحدود الشرقية و الغربية للجزائر.
مصطلحات الوضعية :
الثورة التحريرية :و هي فعل تحرري شامل ورد شعبي عنيف بهدف للسيادة والاستقلال من خلال العمليات العسكرية والسياسية لجيش و جبهة التحرير
النشاط المسلح : هي مجموع العمليات العسكرية و الفدائية التي قام بها الثوار الجزائريون داخل وخارج الجزائر في الفترة الممتدة بين 1954/1962 والتي انتهت بتحقيق الاستقلال .
سياسة الإغراء : سياسة الترغيب بواسطة المشاريع الاقتصادية و الاجتماعية التي أقرتها فرنسا في الجزائر بهدف تمزيق و السيطرة على مجتمعها و كسب عملاء .
سياسة القمع : استعمال فرنسا لأقصى وسائل التنكيل و الإبادة و التهجير و التجهيل لإخضاع و قتل روح المقاومة في الجزائريين كما حدث في سطيف و قالمة وملعب سكيكدة و غيرها
تدويل القضية : التعريف بالقضية الجزائرية في المحافل الدولية و الدعاية للثورة لكسب حلفاء لها
الدبلوماسية: تلك الجهود التي بذلتها الثورة بإنشاء جهاز دبلوماسي يتحرك بين عواصم الدول و المحافل الدولية لكسب الدعم السياسي و التعاطف العالمي مع الثورة الجزائرية
مشروع سوستال : نسبة إلى صاحبه جاك سوستال الوالي العام للجزائر 1955 و قد تناول جوانب إدارية واقتصادية واجتماعية وثقافية بهدف دمج الجزائريين بفرنسا
المكاتب العربية : جهاز إداري خاص أقامته الإدارة الفرنسية يهتم بشؤون الجزائريين ويهدف إلى ضرب الثورة
المحتشدات : مراكز مسيجة ومغلقة و محروسة وهى إحدى الوسائل القمعية الرهيبة التي لجأت إليها فرنسا لخنق الثورة عن طريق عزل الشعب عنها وضمت قرابة 3 مليون جزائري .
مشروع قسنطينة : هو مشروع استعماري دعائي أعلنه ديغول في 3 أكتوبر 1958 بقسنطينة و تضمن بناء 200 ألف مسكن و توزيع 250 ألف هكتار من الأراضي على الجزائريين و توظيفهم . وبناء المدارس خلال خمس سنوات 1959 – 1963 بهدف إفشال الثورة و فصل الشعب عنها و خلق فئة من المتغربين الجزائريين .
الجزائر جزائریة : فكرة فرنسیة أعلن عنھا دیغول عام 1960 تنص على أن یتقلد مناصب الحكم في الجزائر من تثق فیھم الإدارة الفرنسیة أي تھميش جبھة التحریر الوطني وكل العاملین معھا .مخطط شال وموريس : ) نسبة للجنرال شال و موريس ) إجراءات عسكرية شاملة تهدف للقضاء على الثورة بتكثيف العمليات العسكرية لعزل وحدات الجيش ومنع تواصلها مع غلق الحدود تونسية والمغربية بخطين ( كهرباء حراسة ألغام ) لشل تحرك الثوار ووقف الدعم عنهم
القوة الثالثة : طبقة برجوازية عميلة في المجتمع الجزائري دعمتها فرنسا كبديل عن الثورة و جهازها السياسي جبهة ت.و. ولتغليط الراى العام العالمي
سلم الشجعان : مناورة سياسية و حرب نفسية أطلقها ديغول يوم 23 – 10 - 1958 تقضي باستسلام الثوار وتسليم أسلحتهم مقابل ضمان حريتهم و سلامتهم و قد هدف الى إفراغ الثورة من محتواها وإظهارها إلى العالم على أنها ثورة جياع .
فرحات عباس 1899 ـ 1985 : أول رئيس للحكومة المؤقتة 1958 احد قادة التيار الإدماجي شارك في صياغة بيان فيفري 1943 التحق بالثورة سنة 1956 أسس الاتحاد الديمقراطي للبيان الجزائري

أحمد بن بلة : 1918 ... أول رئيس للجزائر المستقلة 1962 – 1965 مناضل في حزب الشعب و حركة ا ح د ترأس المنظمة الخاصة احد مفجري الثورة التحريرية تم اعتقاله في عملية القرصنة الجوية الشهيرة 1956
بن يوسف بن خدة : 1923- 2003 رئيس الحكومة المؤقتة الجزائرية من 1961 – 1962 مناضل في حزب الشعب و حركة ا ح د
مصطفى بن بلعيـد1917- 1956 : مناضل في حزب الشعب و حركة ا ح د عضو لجنة 22 و لجنة 6 قائد الولاية الأولى القي عليه القبض وسجن بقسنطينة أستشهد في 22 مارس 1956.
العربي بن مهيـدي 1923-1957: قائد الولاية الخامسة - وهران - أشرف على إضراب السبعة أيام بالعاصمة،ألقي عليه القبض في 23 فيفري 1957 بمدينة الجزائر أستشهد بالسجن تحت التعذيب يوم 03 مارس 1957.
ديدوش مـراد:1927- 1956 : انخرط في حزب الشعب الجزائري سنة 1943 ساهم في تكوين المنظمة السرية من مفجري الثورة عين قائدا للولاية الثانية،قاد معركة قرب قرية سمندو في ولاية سكيكدة في 18 جانفي 1956.
محمد بوضياف1919- 1992 :انضم إلى صفوف حزب الشعب ثم عضوا في المنظمة السرية عضو مجموعة 22 اعتقل في حادثة اختطاف الطائرة 22 أكتوبر 1956 إلى غاية وقف إطلاق النار استدعي لينصب رئيسا 1992 توفي مقتولا سنة 1994
كريم بلقاسم 1922- 1970 : مناضل بحزب الشعب منذ 1947 و عضو مجموعة 6 كان احد مفجري الثورة و قاد العمليات في منطقة القبائل
رابح بيطاط 1925- 2000 : ناضل في صفوف حركة الانتصار للحريات الديمقراطية عضو في اللجنة الثورية للوحدة والعمل وهو عضو في مجموعة 22 ومجموعة 9 اعتقل سنة 1955 و بعد وقف إطلاق النار أطلق سراحه تولى رئاسة المجلس الشعبي الوطني إلى غاية 1990 .
حسين ايت احمد 1926: انضم إلى صفوف حزب الشعب وعند إنشاء المنظمة الخاصة كان من ابرز عناصرها انتقل إلى القاهرة رفقة محمد خيضر 1951 واعتقل في حادثة اختطاف الطائرة .
زیغود یوسف : ( ( 1956 - 1921 مناضل بحزب الشعب و عضو المنظمة الخاصة و اللجنة الثوریة للوحدة و العمل من مفجري الثورة نظم ھهجوم 20 أوت 1955 ثم عُیِّن عضوا بالمجلس الوطني للثورة الجزائریة استشھد یوم 25 سبتمبر 1956
محمد خيضر 1912- 1967 : انخرط في صفوف نجم شمال أفريقيا ثم حزب الشعب الجزائري لجا إلى القاهرة 1951 وأصبح مندوبا لحركة انتصار الحريات الديمقراطية ثم احد عناصر المنظمة الخاصة وكان من بين المختطفين في حادثة الطائرة 1956
شارل ديغول 1890 ـ 1970 : سياسي وجنرال فرنسي مؤسس الجمهورية الفرنسية الخامسة عام 1958 .حاول ضرب الثورة بسياسته التي جمعت بين القمع والإغراء ومحاولة الاختراق وأخيرا وقع اتفاقيات ايفيان مع جبهة التحرير الوطني. مما أنقذ فرنسا. توفي سنة 1970
جاك سوستال 1912 : عين واليا عاما على الجزائر سنة 1955 و هو صاحب مشروع سوستال نصب نفسه مدافعا عن "الجزائر الفرنسية" وسياسة الإدماج عينه ديغول سنة 1958 بوزارة الإعلام ثم الوزارة المنتدبة للصحراء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

درس في التاريخ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانوية المنقر الجديدة الشهيد علي دقعة  :: -